$ {alt}
بقلم إليزابيث دواير ساندلين

شهر التوعية بالربو: رؤى من متخصصي الرئة في UNM

الربو، وهو حالة تنفسية مزمنة، يؤثر على كل من الأطفال والبالغين، مما يؤدي إلى أعراض يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الحياة اليومية. تقدم هالي إسرائيل، دكتوراه في الطب، MHS، أستاذ مساعد في الطب الباطني في قسم أمراض الرئة والرعاية الحرجة في جامعة نيو مكسيكو، وميشيل هاركينز، دكتوراه في الطب، رئيس قسم طب الرعاية الحرجة في جامعة نيو مكسيكو، رؤى قيمة حول التعرف على وإدارة هذا الشرط.

شهر التوعية بالربو

الربو هو مرض تنفسي يمكن أن يصيب البالغين والأطفال. هناك أعراض شائعة قد تكون مرتبطة بتنفس الشخص، مثل ضيق التنفس أو السعال أو الصفير الموجود خارج مرض الجهاز التنفسي.
- هالي إسرائيل، دكتوراه في الطب، MHS، أستاذ مساعد في الطب الباطني، كلية الطب بجامعة نيو مكسيكو

التعرف على أعراض الربو

يوضح إسرائيل أن “الربو هو مرض تنفسي يمكن أن يصيب البالغين والأطفال. هناك أعراض شائعة قد تكون مرتبطة بتنفس الشخص، مثل ضيق التنفس أو السعال أو الصفير الموجود خارج مرض الجهاز التنفسي.

غالبًا ما تكون هذه الأعراض ناجمة عن عوامل محددة. وتوضح إسرائيل أن “ممارسة الرياضة، على سبيل المثال، قد تجعل الشخص يعاني من الصفير أو السعال. وبالمثل، فإن مواجهة العوامل البيئية مثل الحيوانات الأليفة أو حبوب اللقاح يمكن أن تؤدي إلى ظهور الأعراض.

وتنصح بأنه إذا لاحظت هذه الأعراض بشكل مستمر أو استجابة لمحفزات معينة، فمن المهم طلب التقييم الطبي.

"الأعراض الأكثر شيوعاً بالنسبة لشخص مصاب بالربو هي السعال وضيق التنفس والصفير. تشير إسرائيل إلى أن هذه قد تكون موجودة خارج الوقت الذي يكون فيه الشخص مريضًا بعدوى نشطة.

يمكن أن يكون الوعي بهذه الأعراض ومحفزاتها أمرًا حاسمًا في تشخيص الربو وإدارته بشكل فعال.

إدارة الربو: نهج شخصي
تشارك هاركينز منهجها في إدارة الربو، وتقدم النصائح العملية التي يمكن أن تساعد الآخرين.

تتيح الشراكة القوية مع مقدم الرعاية الصحية إنشاء خطة عمل مكتوبة، تحدد الأدوية التي يجب تناولها وتحديد مسببات الربو المحددة التي يجب تجنبها.
- ميشيل هاركينز ، دكتوراه في الطب، رئيس قسم طب الرعاية الحرجة، UNM Health

يؤكد هاركينز أن "أول شيء تريد القيام به هو أن تكون لديك علاقة عمل جيدة مع مقدم الرعاية الأولية الخاص بك". "إن الشراكة القوية مع مقدم الرعاية الصحية تمكن من إنشاء خطة عمل مكتوبة، تحدد الأدوية التي يجب تناولها وتحديد مسببات الربو المحددة التي يجب تجنبها."

الاستخدام السليم لأجهزة الاستنشاق هو حجر الزاوية في إدارة الربو. يسلط هاركينز الضوء على أهمية استخدام حجرة الإمساك مع جهاز الاستنشاق.

"إذا استخدمت جهاز الاستنشاق بمفرده، فإن معظم الدواء يصل إلى الجزء الخلفي من حلقك ثم تهضمه. لكن إذا كنت تستخدم حجرة احتجاز، فسيتم توجيه الدواء فعليًا إلى رئتيك، لذا فهو أكثر فعالية بكثير.

ويواصل الدكتور هاركينز تقديم دليل خطوة بخطوة لاستخدام جهاز الاستنشاق: "رج جهاز الاستنشاق، وضعه في حجرة الإمساك، واضغط عليه، ثم خذ نفسًا، واحتفظ به لمدة 10 ثوانٍ. إذا أصدرت صفارة، قم بإبطاء أنفاسك. احبسها لمدة 10 ثوانٍ، وبعد ذلك يمكنك أخذ النفخة التالية.

مجموعة متنوعة من أجهزة الاستنشاق
هناك مجموعة واسعة من أجهزة الاستنشاق المتاحة، ولكل منها آليات وتركيبات مختلفة. يعد فهم الخيارات والعثور على جهاز الاستنشاق المناسب مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أمرًا ضروريًا لإدارة الربو بشكل فعال.

ويشير هاركينز إلى أن هناك العديد من أنواع أجهزة الاستنشاق المختلفة في السوق هذه الأيام. هناك العشرات من أجهزة الاستنشاق المختلفة التي يمكن وصفها لك والتي قد يغطيها التأمين الخاص بك.

يريد كل من إسرائيل وهاركينز طمأنة المرضى بأن الربو حالة شائعة ويمكن التحكم فيها. إن التعرف على الأعراض وفهم المحفزات والعمل بشكل وثيق مع مقدم الرعاية الصحية يمكن أن يدعم الإدارة الفعالة للربو. وكما أوضح إسرائيل وهاركينز، فإن التعليم والتقنية المناسبة في استخدام أجهزة الاستنشاق هي خطوات حاسمة في السيطرة على الربو وتحسين نوعية الحياة للمتضررين.

إذا كنت تعاني من أعراض مثل ضيق التنفس أو السعال أو الصفير، ففكر في طلب المشورة الطبية لاستكشاف احتمالية الإصابة بالربو ووضع خطة إدارة مصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتك.

الفئات: أخبار يمكنك استخدامها, كلية الطب, أهم الأخبار